مثال على أساليب الإدارة الكلاسيكية

  • مثال على أساليب الإدارة الكلاسيكية
    • تنقسم الأساليب الكلاسيكية في الإدارة إلى ثلاثة أقسام:
    • نظرية الإدارة العلمية:
    • نظرية التقسيم الإداري
    • النظرية البيروقراطية.
    • نظرية الإدارة العلمية :


    • وتنسب هذه النظرية لأبي الإدارة فريدريك تايلور ، ويحدد تايلور مبادئ هذه النظرية على النحو الآتي:
    • إحلال الأسلوب العلمي في تحديد العناصر الوظيفية بدلاً من الاعتماد على الحدس والتقدير.
    • استخدام الأسلوب العلمي في اختيار الأفراد وتدريبهم.
    •  التعاون بين الإدارة والعاملين أمر ضروري
    • التخطيط و التنظيم من مسؤولية الإدارة ، أما التنفيذ من مسؤولية العمال
    • رفع الكفاءة الإنتاجية من خلال نظام الحوافز والمكافآت
    • نظرية التقسيم الاداري:


    • وتنسب إلى هنري فايول الذي حدد مبادئها على النحو الآتي :
    • - مبدأ التخصص : ويقصد به تجميع الوظائف المرتبطة مع بعضها البعض.
    • - مبدأ السلطة والمسؤولية : فالارتباط وثيق بين السلطة والمسؤولية ، فالمسؤولية توازي السلطة وتنبثق عنها، ويرى أن السلطة قد تكون رسمية وتُستمد من المنصب الرسمي ، أو قد تكون شخصية قوامها الذكاء والخبرات والقدرة على القيادة
    • - مبدأ الانضباط : ويعني احترام الالتزامات الهادفة إلى تحقيق الطاعة والتنفيذ، وتحقيق النظام.
    • - مبدأ وحدة القيادة : وهذا يعني أن يكون لكل موظف رئيس واحد يتلقى منه الأوامر والتوجيهات ، ويرفع له التقارير.
    • - مبدأ وحدة التوجيه : وهذا يعني أن كل مجموعة تعمل لتحقيق هدف واحد ، ويجب أن يكون لها رئيس واحد وخطة واحدة .
    • - مبدأ سيادة المصلحة العامة على المصلحة الفردية
    • - مبدأ الأجر العادل
    • - مبدأ المركزية أو تفويض السلطة : ويقصد به مدى تركيز السلطة أو توزيعها وهذا يختلف من منظمة إلى أخرى.
    • - مبدأ التسلسل والتدرج بالمرتبة ومستويات القيادة.
    • - وضع كل شيء وكل شخص في مكانه المناسب.
    • - مبدأ العدل والمساواة في معاملة الأفراد بهدف الحصول على انتمائهم وولائهم للمنظمة.
    • - مبدأ حرية المبادرة : يقوم الرؤساء بإعطاء الفرصة للمرؤوسين لممارسة المبادرة في العمل وتنمية روح الابتكار.
    • النظرية البيروقراطية:


    • وتنسب إلى المفكر  الألماني ماكس ويبر، وهو الذي جاء بمبادئ النظام البيروقراطي للمؤسسة، والذي يعني حكم المكتب بوضع القوانين الرسمية وتقسيم العمل ووضوح التسلسل الرئاسي وتغليب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية.
    • وركز على ضرورة  الضبط والدقة في العمل  لتحسين الكفاءة الإنتاجية ، وعلى وضوح القوانين والتشريعات.  وكانت الغاية الأساسية لماكس ويبر هي تحقيق النظام والكفاءة والعمل الجاد والبعد عن المصالح الشخصية لحساب مصلحة المنظمة. .
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter