مثال على أشعار الزير سالم

  • مثال على أشعار الزير سالم
    • اعتُبر الزير سالم واحداً من أفصح الشعراء العرب في العصر الجاهلي، لُقّب بالمهلهل باعتباره هلهل (نسج) الشعر، واشتُهر بفصاحة لسانه وشعره الرقيق اللفظ عميق المعنى.
    • الزير سالم هو خال الشاعر امرؤ القيس، ولد وعاش في نجد، ومنحه لقب الزير أخاه وائل بن ربيعة الملقب بـ"كليب" بينما اسمه الحقيقي هو عدي بن ربيعة بن الحارث التغلبي، أمضى صباه في اللهو والتغزل بالنساء حتى وفاة أخيه كليب، حيث أشعل فتيل حرب استمرت أربعين عاماً هي "حرب البسوس" بين قبيلتي تغلب وبكر.
    • - نظم الزير سالم بعد وفاة أخيه كليب أروع الأشعار في رثاء أخيه والفخر بقبيلته تغلب والتوعد لقبيلة بكر.
    • من أروع أشعار الزير سالم:

    • 1- قصيدة كتبها في رثاء أخيه كليب:
    • - أهاج قذاء عينيَ الإدكار
    •  هُدوءاً فالدموعُ لها انهمارُ
    • -  وصار الليل مشتملاً علينا
    • كأن الليلَ ليس له نهارُ
    • -  وبتُّ أراقبُ الجوزاء حتى
    • تقارب من أوائلها انحدارُ
    • -  أصرفُ مقلتي في إثرِ قومٍ
    • تباينت البلادُ بهم فغاروا
    • - وأبكي والنجومُ مُطَلعات
    • كأن لم تحوها عني البحارُ
    • - على من لو نُعيت وكان حياً
    • لقاد الخيلَ يحجبُها الغبارُ
    • - دعوتكَ يا كليبُ فلم تجبني
    •  وكيف يجيبني البلدُ القَفارُ
    • -  أجبني يا كُليبُ خلاك ذمٌ
    • ضنيناتُ النفوس لها مَزارُ
    • -  أجبني يا كُليبُ خلاك ذمٌ
    • لقد فُجِعتْ بفارسها نِزارُ
    • -  سقاك الغيثُ إنك كنت غيثاً
    • ويُسراً حين يُلتمسُ اليسارُ
    • - أبت عيناي بعدك أن تَكُفا
    • كأن غضا القتادِ لها شِفارُ
    • - وإنك كنت تحلمُ عن رجالٍ
    • وتعفو عنهُمُ ولك اقتدارُ
    • - وتمنعُ أن يَمَسّهُمُ لسانٌ
    • مخافةَ من يجيرُ ولا يجارُ
    • - وكنتُ أعُدُ قربي منك ربحاً
    • إذا ما عدتْ الربْحَ التِّجار
    • - فلا تبعُد فكلٌ سوف يلقى
    • شعوباً يستدير بها المدارُ
    • - يعيشُ المرءُ عند بني أبيه
    •  ويوشك أن يصير بحيث صاروا
    • -  أرى طول الحياة وقد تولى
    •  كما قد يُسْلب الشيء المعارُ
    • - كأني إذ نعى الناعي كليباً
    • تطاير بين جنبي الشرار
    • - فَدُرتُ وقد غشى بصري عليه
    • كما دارت بشاربها العُقار
    • - سألتُ الحي أين دفنتموهُ
    • فقالوا لي بأقصى الحي دارُ
    • - فسرتُ إليه من بلدي حثيثاً
    • وطار النومُ وامتنع القرارُ
    • - وحادت ناقتي عن ظلِ قبرٍ
    •  ثوى فيه المكارمُ والفَخارُ
    • - لدى أوطان أروع لم يَشِنهُ
    • ولم يحدث له في الناس عارُ
    • - أتغدو يا كليبُ معي إذا ما
    • جبان القوم أنجاه الفِرارُ
    • - أتغدو يا كليبُ معي إذا ما
    • حُلُوق القوم يشحذُها الشَّفارُ
    • -  أقولُ لتغلبٍ والعزُ فيها
    • أثيرُها لذلكم انتصارُ
    • - تتابع أخوتي ومضَوا لأمرٍ
    • عليه تتابع القوم الحِسارُ
    • - خُذِ العهد الأكيد عليَّ عُمري
    •  بتركي كل ما حوت الديارُ
    • -  ولستُ بخالعٍ درعي وسيفي
    •  إلى أن يخلع الليل النهارُ
    • 2- قصيدة كتبها متوعداً بني بكر بالقتال بعد وفاة أخيه كليب:
    • - جَارَتْ بَنُو بَكْرٍ وَلَمْ يَعْدِلُوا
    • وَالْمَرْءُ قَدْ يَعْرِفُ قَصْدَ الطَّرِيقْ
    • - حَلَّتْ رِكَابُ الْبَغْيِ مِن وَائِلٍ
    • في رهطِ جساسٍ ثقالِ الوسوقْ
    • -  يا أيها الجاني على قومهِ
    • ما لمْ يكنْ كانَ لهُ بالخليقْ
    • - جنايةً لمْ يدرِ ما كنهها
    • جَانٍ وَلَمْ يُضحِ لَهَا بِالْمُطِيقْ
    • -  كَقَاذف يَوْماً بأَجْرَامِهِ
    • في هوةٍ ليسَ لها منْ طريقْ
    • - منْ شاءَ ولى النفسَ في مهمةٍ ضنكٍ
    •  وَ لكنْ منْ لهُ بالمضيقْ
    • -  إن ركوبَ البحرِ ما لمْ يكنْ ذا مصدرٍ
    • منْ تهلكاتِ الغريقْ
    • - لَيْسَ لِمَنْ لَمْ يَعْدُ فِي بَغْيِهِ عداية
    • تخريقُ ريحٍ خريقْ
    • - كَمَنْ تَعَدَّى بَغْيُهُ قَوْمَهُ
    • طَارَ إِلَى رَبِّ اللِّوَاءِ الخَفُوقْ
    • -  إلى رئيسِ الناسِ وَ المرتجى
    •  لَعُقْدَةِ الشَّدِّ وَرَتْقِ الْفُتُوقْ
    • -  منْ عرفتْ يومَ خزازى لهُ
    • عُلَيا مَعَدٍّ عِنْدَ جَبْذِ الْوُثُوقْ
    • - إذْ أقبلتْ حميرُ في جمعها
    • وَمَذْحِجٌ كَالْعَارِضِ الْمُسْتَحِيقْ
    • - وَجمعُ همدانَ لهم لجبةٌ
    • وَرايةً تهوي هويَّ الأنوفْ
    • -  فقلدَ الأمرَ بنو هاجرٍ مِنْهُمْ
    • رَئِيساً كَالْحُسَامِ الْعَتِيقْ
    • -  مضطلعاً بالأمرِ يسمولهُ
    • في يومِ لاَ يستاغُ حلقٌ بريقْ
    • - ذَاكَ وَقَدْ عَنَّ لَهُمْ عَارِضٌ
    • كجنحِ ليلٍ في سماء البروقْ
    • - تَلْمَعُ لَمْعَ الطَّيْرِ رَايَاتُهُ
    • عَلَى أَوَاذِي لُجِّ بَحْرٍ عَمِيقْ
    • - فاحتلَّ أوزارهمُ إزرهُ
    • برأيِ محمودٍ عليهمْ شفيقْ
    • - وقَدْ عَلَتْهُمْ هَفْوَةٌ هَبْوَةٌ
    •  ذاتُ هياجٍ كلهيبِ الحريقْ
    • - فانفرجتْ عنْ وجههِ مسفراً
    • مُنْبَلِجاً مِثْلِ انْبِلاَجِ الشُّرُوقْ
    • - فذاكَ لاَ يوفي بهِ مثلهُ
    • وَلَسْتَ تَلْقي مِثْله في فريق
    • - قُلْ لِبَنِي ذُهْلٍ يَرُدُّونَهْ
    • أوْ يصبروا للصيلمِ الخنفقيقْ
    •  - فَقَدْ تَرَوَّيْتُمْ وَمَا ذُقْتُمْ
    • تَوْبيلَهُ فَاعْتَرِفُوا بالْمَذُوقْ
    • -  أبلغْ بني شيبانَ عنا فقدْ
    • أَضْرَمْتُمُ نِيْرَانَ حَرْبٍ عَقُوقْ
    • - لا يرقأ الدهرَ لها عاتكٌ
    • إلاَّ عَلَى أَنْفَاسِ نَجْلاَ تَفُوقْ
    • - ستحملُ الراكبَ منها على سيساءِ
    • حدبيرٍ منَ الشرنوقْ
    • - أيُّ امريءٍ ضرجتمُ ثوبهُ
    •  بِعَاتِكٍ مِنْ دَمِهِ كَالْخَلُوقْ
    •  - سَيِّدُ سَادَاتٍ إذَا ضَمَّهُمْ مُعْظَمُ
    • أَمْرٍ يَوْمَ بُؤْسٍ وَضِيقْ
    • -  لَمْ يَكُ كَالسَّيِّدِ فِي قَوْمِهِ
    •  بلْ ملكٌ دينَ لهُ بالحقوقْ
    • -  تنفرجُ الظلماءُ عنْ وجههِ كَاللَّيْلِ
    • وَلَّى عَنْ صَدِيحٍ أَنِيقْ
    • - إنْ نحنُ لمْ نثأرْ بهِ فاشحذوا
    •  شِفَارَكُمْ مِنَّا لَحِزِّ الْحُلُوقْ
    • - ذبحاً كذبحِ الشاةِ لا تتقي ذابحها
    • إلاَّ بشخبِ العروقْ
    • - أَصْبَحَ مَا بَيْنَ بَنِي وَائِلٍ
    •  مُنْقطِعَ الحَبْلِ بَعِيدَ الصَّدِيقْ
    • - غداً نساقي فاعلموا بين أَرْمَاحَنا
    • مِنْ عَاتكٍ كَالرَّحِيقْ
    • - منْ كلَّ مغوارِ الضحى بهمةٍ
    •  شَمَرْدَلٍ مِنْ فَوْقِ طِرْفٍ عَتِيقْ
    • - سَعَالِياً تحمل مِنْ تَغْلِبٍ
    •  أَشْبَاهَ جِنٍّ كَلُيُوثِ الطَّرِيقْ
    • - ليسَ أخوكمْ تاركاً وترهُ
    •  دُونَ تَقَضِّي وِتْرُهُ بِالمُفِيقْ
    • 3- من أشعاره التي يفتخر بها بقبيلته ويتوعد قبيلة بكر:
    • - إِن يَكُن قَتَلنا المُلوكَ خَطاءً
    • أَو صَواباً فَقَد قَتَلنا لَبيدا
    • - وَجَعَلنا مَعَ المُلوكِ مُلوكاً
    • بِجِيادٍ جُردٍ تُقِلُّ الحَديدا
    • - نُسعِرُ الحَربَ بِالَّذي يَحلِفُ النا
    • سُ بِهِ قَومَكُم وَنُذكي الوَقودا
    • - أَو تَرُدّوا لَنا الإِتاوَةَ وَالفَيء
    • وَلا نَجعَلُ الحُروبَ وعيدا
    • - إِن تَلُمني عَجائِزٌ مِن نِزارٍ
    • فَأَراني فيما فَعَلتُ مُجيدا
    • 4- من أشعاره التي يفتخر فيها بنفسه:
    • - قول الزير ابو ليلى المهلهل
    • وقلب الزير قاسي لايلينا
    • - وان لان الحديد ما لان قلبي
    • وقلبي من حديد القاسيينا
    • - تريد أميه ان اصالح
    • وما تدري بما فعلوه فينا
    • - فسبع سنين قد مرت علي
    • أبيت الليل مغموما حزينا
    • - أبيت الليل أنعي كليب
    • أقول لعله يأتي الينا
    • - أتتني بناته تبكي وتنعي
    • تقول اليوم صرنا حائرينا
    • - فقد غابت عيون أخيك عنا
    • وخلانا يتامى قاصرينا
    • - وأنت اليوم يا عمي مكانه
    • وليس لنا بغيرك من معينا
    • - سللت السيف في وجه اليمامه
    • وقلت لها أمام الحاضرين
    • - وقلت له اما تقولي
    • أنا عمك حماة الخائفينا
    • - كمثل السبع في صدمات قوم
    • اقلبهم شمالا مع يمينا
    • - فدوسي يا يمامة فوق رأسي
    • على شاشي إذا كنا نسينا
    • - فأن دارت رحانا مع رحاهم
    • طحناهم وكنا الطاحنينا
    • - أقاتلهم على ظهر مهر
    • ابو حجلان مطلق اليدينا
    • - فشدي يا يمامة المهر شدي
    • وأكسي ظهره السرج المتينا
    • - استطاع الزير سالم أن يترك إرثاً شعرياً عظيماً كان مثار اهتمام القراء على مر السنين لما احتواه من عمق المعنى والدلالة لاسيما شجون قصائده التي رثا فيها أخاه كليب.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter