مثال على عادات وتقاليد جزر القمر

  • مثال على عادات وتقاليد جزر القمر
    • يشير سكان جزر القمر إلى "جزيرتهم" باسم ماشيوا أو بأسمائهم الخاصة Zisiwa za Komor هي الترجمة الفرنسية للبلد، على الرغم من أن جزر القمر من المسلمين السنة من المدرسة الشافعية، إلا أن مكان إقامتهم وكذلك الهيكل الاجتماعي لا يزال يحتفظ بعاداته وتقاليده، فهيا نتعرف ما هي عادات وتقاليد جزر القمر.
    • -جمهورية جزر القمر الإسلامية هي مجموعة من ثلاث جزر بركانية، تبلغ مساحتها الإجمالية 719 ميلاً مربعاً (1862 كيلومتراً مربعاً)، وتقع بين إفريقيا ومدغشقر.
    • وتقع العاصمة موروني في جزيرة القمر الكبرى والتي يوجد بها بركان نشط ولا يوجد بها أنهار أو شواطئ صخرية، ومناخها استوائي رطب، وحيواناتها غنية بالأنواع النادرة مثل الجنادب والسلاحف.
    • - العادات


    • -تتميز الحياة الاجتماعية بنظام تبادل واسع النطاق، وخلق نظام التبادل هذا بعض الطقوس والاحتفالات الجديرة بالملاحظة مثل شوغو وعايدة، بالإضافة إلى ذلك هناك حفل زفاف كبير معروف بثقافته يسمى ndoola nkuu و Arusi، وجميعهم ينضمون كأعضاء في نسب أو فئة عمرية معينة.
    • - اللغة


    • لغة جزر القمر هي لغة البانتو التي تشبه اللغة السواحيلية ولكنها ليست ذات صلة، وتختلف اللهجات من جزيرة إلى أخرى بسبب الفصل الجغرافي، وتحتوي هذه اللغة على العديد من الكلمات العربية والفرنسية الأصل، ولقد تعلم كل جزر القمر القرآن وتعلم كتابة لغته الخاصة بالحروف العربية، ويتم توفير التعليم الرسمي باللغة الفرنسية.
    • - المطبخ التقليدي في جزر القمر


    • يعتبر الأرز إلى جانب الكسافا والخضروات الجذرية الأخرى، والأسماك المجففة، وحليب جوز الهند المبشور، من العناصر الأساسية في نظامنا الغذائي اليومي.
    • وتشمل الأطباق التقليدية الأرز المطهو على البخار ولحم البقر المخصي وخثارة الماعز، بالإضافة إلى الفطائر الكبيرة، وطبق تقليدي آخر هو لب الفاكهة أو لب فاكهة النخيل الساغو.
    • - الدين في جزر القمر


    • الإسلام الشافعي السني هو العرف الديني والثقافي السائد، ويؤمن العديد من أهالي جزر القمر أيضًا بقوة جين وأرواح الأرض الأخرى.  هذا الاعتقاد نابع من التقاليد العربية والإفريقية والملغاشية، كما يؤمن الناس أيضًا بمفهوم التوازن الكوني الذي نشأ من علم التنجيم العربي.
    • وهناك طرق عديدة لممارسة الإسلام ، ويمكن أن تتداخل أدوار الدين، حيث يتم تحديد بعض الأدوار والممارسات بشكل واضح وإضفاء الطابع المؤسسي عليها، فقد أقام الخطباء وصلاة الجمعة صلاة الجماعة في المسجد وقام المعلمون بتعليم القرآن، رويمكن أن يصبح العديد من أساتذة الريف معلمين قرآن ومعالجين وررافين ومعلمين مسلمين.
    • - الاحتفالات التقليدية في جزر القمر


    • بالإضافة إلى الأعياد الدينية للإسلام السني تحتفل جزر القمر بأعياد المولد النبوي وأعياد ميلاد الأولياء المحليين، وتقام معظم العبادة أيام الجمعة في المساجد القريبة، لكن التكريس الخاص لأخويات الشادرية والقادرية والرفيع يحدث في أرض مسجد طارق (الزاوية)، حيث يتم دفن الأولياء المحليين.
    • - فنون الرسم والفنون المسرحية والأدب في جزر القمر


    • -الطقوس العادية (الشمر) هي فرص للرجال والنساء للرقص وحفلات الكمان وقراءة النصوص الأدبية المهمة، ويتم بث برامج الموسيقى الدينية والعلمانية في محطات الإذاعة والتلفزيون المستقلة عن محطات الإذاعة الوطنية.
    • -المؤلفات: يتضمن الأدب الشفهي قصصًا عن تأسيس القرية وملاحم الحرب والشعر الفلسفي والقصص والأحاجي والأمثال، هناك روايات وشعر فرنسي.
    • -كما قام الحرفيون بنحت طواحين وأشكال من خشب النخيل بأسلوب المعداد، والمنحوتات المرجانية، والسلال المحبوكة، وصنعوا الفخار، والمطرزة (توابيت ، وقبعات إسلامية ، وستائر مفتوحة)، وإنتاج الضروريات اليومية مثل المجوهرات.
    • -تتعايش أنواع الموسيقى التقليدية مع موسيقى الأوركسترال القروية الحديثة، وتتعلق القصص المصورة والمآسي بموضوعات تاريخية وغالبًا ما تكون ذات أهمية اجتماعية.
    • ختاما
    • -لقد تأثرت عادات وتقاليد جزر القمر -والتي تنعكس جذورها في إفريقيا القديمة- بالإسلام والثقافة العربية والغربية، وشعار النبالة هو علم أخضر (ألوان إسلامية) بهلال وأربعة نجوم بيضاء.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


Flag Counter