أشهر شعراء العرب

  • أشهر شعراء العرب

     مثال على أشهر الشعراء العرب : 

    ▪︎امرؤ القيس : هو امرؤ القيس بن حجر بن عمر الكندي ، من أهل نجد ، وعلى رأس طبقة الشعراء الأولى .

    -ابتدع في شعره أمور عدة استحسنها العرب وتبعه عليها كثير من شعراء عصره من حيث وقوفه ع الأطلال ورسوم الديار ، وأجادته لعذب النسيب ورقّته في نظمه .

    -لقّبه لُبيد بن ربيعة بأنّه "أشعر الناس ذو القروح" ، ولقب ذو القروح جاءه بعد أن عاد من زيارته لقيصر ملك الروم الذي حمّله دروعاً مسمومة ما إن ارتداها حتى تقرّح جلده .

    -كما يُقال بأنه لُقِّب بالملك الضليل ؛لأنه ضلّ من بعد رشد .

    -وكنية امرؤ القيس تعني الشدة وغاية الجمال أيضاً .


    ومن شعره : 

    سمالك شوق بعدما كان أقصر     وحلّت سُليمى بطنى ظبي                   

                                                              فعرعرا    


    كنانيةٌ بانت وفي الصدر ودُّها     مجاورة غسان والحي      

                                                                يَعمرا 

    كأنّ دُمى شفع على ظهر مرمر   كسا مربد الساجوم وشيا 

                                                              مصورا

    وكان لها في سالف الدهر خلةٌ      يُسارقُ بالطرف الخباء      

                                                              المسترا

    تذكرت أهلي الصالحين وقد أتت 

                                على خملي خوص الركاب وأوجرا

     


    ▪︎ تأبّط شرّاً : هو ثابت بن جابر بن سفيان بن مضر بن نزار . 

    -أحد لصوص العرب وصعاليكها المُغيرين العدائيين المشهورين فيقال عنه : " بأنه أعدى ذي رجلين وذي ساقين وذي عينين " .

    -يمتاز شعره عن غيره من شعراء الصعاليك بنزوعه نحو الواقعية وقدرته التصويرية الطبيعية ،وفنيته العاليّة التي يرقى بها لمستوى امرئ القيس .

    -من أجمل قصائده في الفخر بنفسه : 

    يا عيدُ مالك من شوقٍ وإبراقِ   

                                وقرّ طيفٍ، على الأهوال طراقِ

    يسرى على الأين والحيّات مُحتفياً 

                                 نفسي فداؤك من سارٍ على ساقِ

    أني إذا خُلّةٌ خنت بنائلها   

                               وأمسكت بضعيف الوصل أحذاق 

    نجوتُ منها نجاني من بجيلَة إذ 

                                  ألقيتُ ، ليلةَ خبت الرهطِ أرواقي

    حمالُ ألويةٍ، شهادُ أنديةٍ    

                                      قوّال محكمةٍ جوّاب آفاقِ

    فذاك همّي وغزوي أستغيث به 

                                  إذا استغثت بصافي الرأس نفاقِ

    سدد خلالك من مالٍ تُجمّعه 

                                   حتى تلاقي الذي كلّ امرئ لاقي 

     

    ▪︎طرفة بن العبد : وهو عمرو بن العبد بن سفيان بن بكر بن وائل .

    -لُقِّب بطرفة نسبةً إلى مجموعة من الشجر يشبه الأثل .

    -عُرفَ هذا الشاعر بتمرده على أعراف وتقاليد القبيلة وما كان سائداً مألوفاً عند مختلف الناس .

    -نشأ يتيماً محروماً فعمد إلى التصالح مع ذاته المضطربة والاعتداد بكرامته وشأنه أيما اعتداد ، في محاولةٍ منه لإثبات وجوده بين أبناء مجتمعه .

    -له معلقة شهيرة اجتمعت فيها أغراض متعددة في الفخر والمدح والرثاء والغزل والوصف ،يقول فيها : 


    لخولة أطلالٌ ببرقة ثهمدِ     

                                  تلوحُ كباقي الوشم في ظاهر اليدِ

    وقوفاً بها صحبي على مطيهم  

                                    يقولون لا تهلك أسىً وتجلّد

    إذا القوم قالوا من فتى خلتُ أنني 

                                      عُنيتُ فلم أكسل ولم أتبلّد 

    ولستُ بحلّال التلاع مخافةً 

                                     ولكن متى يسترفد القومُ أُرفدِ 

    فإن تبغني في حلقة القوم تلقني 

                                وإن تلتمسني في الحوانيت تصطدِ

    وما زال تشرابي الخمور ولذتي 

                                     وبيعي وإنفاقي طريفي ومُلتدي

    إلى أن تحامتني العشيرة كلها 

                                        وأُفردتُ إفراد البعير المُعبّدِ


    ▪︎أبو العتاهية : هو إسماعيل بن القاسم بن سويد بن كيسان .

    -يُكنّى أبا إسحاق ،وأبو العتاهية هو لقب أو كنية غلبت عليه.

    -مالت قريحته إلى قول الشعر واستحلَّ صناعته حتى قال عن نفسه : "لو شئت أن أجعل كلامي كله شعراً لفعلت " ، ولم يبالغ بوصفه نفسه فقد كان يُعرف أنّه أميل الناس للشعر وأكثرهم طرباً وأقدرهم على نظم الكلام ووزنه حتى أنه يخاطب الناس بالشعر في جميع حالاته .

    -قال في شاعريته الخاسر والفراء بأنه :

    " أشعر الجن والإنس " . 

    -مال في شعره إلى إحداث نوع من التجديد والخروج عن المألوف الشعري من جهة العروض إذ كان يعد نفسه أكبر من التقيد بنمط معين .


    -ومن جميل شعره : 

    بكيت على الشباب يعودُ يوماً  

                                     فلم يغنِ البكاء ولا النحيب 

    فيا أسفاً أسفتُ على شبابٍ ،    

                                  نعاه الشيبُ والرأس الخضيب

    عريتُ من الشباب وكان غُصناً، 

                                   كما يعرى من الورق القضيب            


    فياليت الشباب يعودُ يوماَ         

                                        فأُخبره بما فعل المشيب  

     


    ▪︎أبو تمام : هو حبيب بن أوس بن الحارث الطائي ، أديب عصره وأبرز شعراء زمانه ،و من أهل االفصاحة والبيان .

    -عُرف شعره باختلافه عن أذهان العرب ، فقد جاء بغريب الألفاظ وجديدها ،والمعاني البعيدة والاستعارات الوليدة، مستكثراً من المحسنات البديعية كالجناس والطباق .

    -ومن جميل شعره في المدح : 

    لَمَكاسرُ الحَسن بن وهبٍ أطيبُ 

                                   وأمرُّ من حنك الحسود وأعذبُ

    وله إذا خَلُقَ التخلُّق أو نبا 

                              خلقٌ كروض الحَزْنِ أو هو أخصبُ

    ضربتْ له أُفق الثناء ضرائبٌ 

                                    كالمسكِ يُفتقُ بالنّدى ويُطيَّبُ 

    يستنبطُ الرُّوح اللطيف نسيمُها 

                                    أَرَجاً وتؤكلُ بالضمير وتُشربُ

    ذهبت بمذهبه السماحةُ ، فالتَوَتْ 

                                   فيه الظنون : أَمذْهَبٌ أم مُذْهَبُ 

     


    ▪︎الحُطيئة : هو جرول بن أوس بن مالك بن جؤية بن مضر بن نزار .

    -يعود سبب تسميته الحُطيئة من كلمة الحطأ التي تعني : الضرب من الأرض ،أو الرجل القصير .

    -صقل موهبته الشعرية بكثرة الدُربة وطول المِراس على نظم الكلم وحسن التصرّف فيه .

    -نظم في فنون شتى كالهجاء والرثاء والمدح والفخر وغير ذلك ، فعمد إلى رسوخ قدمه بين أهل عصره بجودة صناعته لبديع الكلام ؛ليرفع من شأنه ومكانته بين قومه فيتغاضى الناس عن قبح شكله ومهانة نسبه .

    -كانت القبائل تُقبل عليه بالتودد والملاطفة تجنّباً واحترازاً من طبعه النكد ولسانه السليط في الهجاء المقذع ،فتصدر المجالس والمكارم بقوة السَبب لا برفعة النسَب .


    ومن شعره في مدح آل شماس بن لآي مُستهلاً بالغزل : 

    ألا طرقتنا بعد ما هجدوا هندُ   

                                 وقد سرنَ غوراً واستبان لنا نجدُ

    ألا حبذا هندٌ وأرضٌ بها هندُ 

                                وهندٌ أتى من دونها النأي والبعدُ

    وهندٌ أتى من دونها ذو غواربٍ 

                                  يقمّص بالبوحي معروفٌ وردُ

    وإن التي نكبتها عن معاشرٍ 

                                عليّ غضابٍ أن صددتُ كما صدّوا

    أتت آل شماس بن لآي وإنما  

                                     أتاهم بها الأحلام والحسب العِدُّ

    فإنّ الشقي من تعادي صدورهم 

                                 وذو الجد من لانوا إليه ومن ودّوا 

    يسوسون أحلاماً بعيد أناتها 

                                  وإن غضبوا جاء الحفيظة والجدّ

    أولئك قومٌ إن بنوا أحسنوا البنى 

                               وإن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدّوا

     


    ▪︎ أبو نواس : هو الحسن بن هانئ بن عبد الأول بن صبّاح الحكمي .

    -من شعراء العصر العباسي ، وشاعر العراق في عصره .

    -قيل في تسميته "أبو نواس" لذؤابتين من الشعر كانتا تنوسان على عاتقه ، وقيل يكنى بذلك تشبُّهاً بذي نواس أحد تبابعة اليمن .

    -كان لأبي نواس أثرٌ بالغ في إرشاد الشعراء لأثر البيان في الشعر وإخراجهم من سمت شعر البداوة إلى السمت الحضري في قول الشعر ،نظم في فنون شتى إلّا أنه يعد شاعر الخمرة بلا هوادة ،وله باع طويل في خوض غمار هذا المضمار ،الأمر الذي ميّزه عن بقية المدارس الشعرية في عصره .

    -من شدة افتتانه بالخمرة وما يتصل بها بمختلف مدلولاتها ،تطرق إلى مداخل علمية وفلسفية ومذاهب سياسية واجتماعية تخلَلت شعره عن طريق أنسنتها وتشخيصها وجعلها مثار تسلية ومتعة .

    -ومن شعره في الخمرة : 

    أَلِفَ المُدامة ،فالزمانُ قصيرُ   

                                       صافٍ عليه، وما به تكديرُ

    وله يدور الكأس كلّ عشيّةٍ     

                                       حالان، موتٌ تارةً ،ونشورُ

    كأسٌ من الراح العتيق، بريحها 

                               قبل المذاقة في الرؤوس تسورُ

    صفراء، حمراء الترائب ، رأسها 

                                          فيه لما نسجَ المِزاجُ قتيرُ 

     

    ▪︎أبو الطيب المتنبي : أحمد بن الحسين بن الحسن بن عبد الصمد الجعفي ،أبو الطيب الكندي ،كوفي المولد .

    -الشاعر الحكيم الذي يُعد من مفاخر أهل الأدب العربي .

    -تناول في شعره العديد من ضروب الشعر ،ولاسيما فن المديح بنحو خاص بحيث فاق ثلثي شعره خاصة فيما كان موجهاً لسيف الدولة الحمداني ،ثم تبعه في المرتبة فن الهجاء ، وسوى ذلك كثير . . .

    -عُرِف شعر المتنبي بمعالجته حقائق النفس الإنسانية على شكل حكم باتت لصيقة كل شفة ولسان ،أجاد في شعر الملاحم ووصف المعارك ،وله قصيدة ملحمية شهيرة تدعى " ميميّة المتنبي " في الإشادة بشجاعة سيف الدولة وانتصاره على الروم .

    -يعود سبب ذكره بالمتنبي لأنه ادّعى النبوة في بداية السماوة وتبعه إثر ذلك خلق كثير من بني كعب ، فخرج إليه لؤلؤ أمير حمص وحبسه زمنا طويلا وتفرّق أصحابه عنه ، ويقال لأنه قال عن نفسه : " بأنه أول من تنبأ بالشعر " .


    - ومن جميل شعره : 

    لأيّ صُروف الدهر فيه نُعاتبُ 

    وأيّ رزاياه بوِترٍ نُطالبُ 

    مضى من فَقَدْنا صبرنا عند فقْدِهِ 

    وقد كان يعطي الصبر والصبرُ عازبُ 

    يزور الأعادي في سماء عجاجةٍ 

    أسِّنته في جانبيها الكواكبُ 

    فتسفِرُ عنه والسيوف كأنما 

    مضاربها مما انفللْنَ ضرائبُ 

    طلعنَ شموساً والغُمود مشارقٌ

    لهنّ دهامات الرجال مغاربُ 


    ▪︎أبو فراس الحمداني : هو أبو فراس الحارث بن أبي العلاء سعيد بن حمدان بن حمدون الحمداني .

    -كان سمته الشجاعة والإباء ،لا يقبل الضيم ولا يتوانى عن إغاثة الضعفاء .

    -تعرض في شعره لنفحات من فنون شتى كالغزل والفخر والرثاء والوصف والحلم والعواطف المختلفة ، اتبع في نظمه الغزل على الموروث التقليدي من وقوف على الأطلال ومحاكاة التشبيهات الجاهلية التقليدية .

    -له مجموعة شعرية تدعى "الروميات" وهي القصائد التي نظمها وهو أسير بلاد الروم ،عالج فيها أحزانه وأنّات صدره وتوقه إلى الحرية وحنينه لأمه الطاعنة في السنّ ، استحضر فيها آثار ماضيه وفخره بأيامه وأمجاده، ولسان حاله يلهج بالعتب بسبب تواني سيف الدولة لافتدائه .


    -وقال يستذكر وصالاَ مع أحبابه : 

    لبسنا رداء الليلِ ، والليلُ راضعُ 

                                     إلى أن تردَّى رأسُه بمشيبِ

    وبتنا كغُصني بانةٍ عابثتهما 

                                إلى الصُّبح ريحا شمألٍ وجنوبِ

    بحالٍ تردُّ الحاسدين بغيظهم 

                                وتطرِفُ عنا عين كلِّ رقيبِ

    إلى أن بدا ضوءُ الصباح كأنه 

                               مبادي نصولٍ في عذار خضيبِ

    فيا ليلُ قد فارقت غير مُذَممٍ 

                                 ويا صبحُ قد أقبلت غير حبيبِ

     

    ▪︎ابن الرومي : هو أبو الحسن علي بن العباس بن جريج.

    -من أفضل شعراء العصر العباسي وأكثرهم تأثيراً .

    -عبّر في شعره عن نظم بليغ ومعنى عجيب وإحساس عالٍ ذاخر ،وتعبيرٍ غائر في عمق النفس يسبر أغوارها ويستخرج منها الدرّ والثمين .

    -فهو شاعر كثير التوليد يغوصُ في عمق المعاني ،عُرِف عنه طول نفسه واستقصائه  في أداء المعنى واسترساله في النظم حتى يستوفي مؤداه وغايته، وفي ذلك قدرة كبيرة على إجادة النظم والتمكّن من اللغة والإحاطة بأدواتها ،فلا يستقل القوافي السهلة ، بل يعمد إلى ما هو بعيد وصعب الركوب منها .

    -نشطت قريحته في المعارضات الشعرية وخاض فيها أرتال الكلام ، فلا يسمع كلاما جيدا حتى يعارضه بكلام من بحره وقافيته ومعناه .


    -ومن شعره في وصف الزهر : 

    نَشَّر آذار في الثرى حُلَلاً        قد كان كانون قبل طواها 

    كسا عراء الرُّبا طيالسةً          خضراً ،وبالعبقريّ ردَّاها 

    وصاغ للأرضِ كلَّ تاجٍ بها      أحسنَ في صنعهِ فجلَّاها 

    أعجب ذاك السماء فانبعثت       تنثر دُرّاً على محيّاها 

    ولو ترانا وقد تكنّفنا              من دكن الخزّ لابسٌ جاها

    وتظهر الشمس في النّشاص لنا      من خلل الغيم إذ تغشاها

    مثل عروس تستّرت خجلاً           من بعلها بعد أن تجلّاها  



مقالات ذات صلة

Flag Counter