قالوا عن النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم)

  • قالوا عن النبي محمد (صلى الله عليه وسلّم)
    • - كثيرا ما تعرض الدين الإسلامي للهجوم والنقد, وأكثر ما كان محور النقد هو نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم, إن كان في حياته وبعد مماته بل والى يومنا هذا.
    • - لكن هناك من كان  موضوعيا بتناوله  الدين الإسلامي, منصفا برأيه حينما تحدث عن الرسول عليه السلام.
    • - شخصيات ادبية, سياسية,علمية, وفي كافة المجالات, ومن كل بقاء الارض.
    • - أشخاص لم يلتقوا به, لكنه استطاع عليه السلام أن يترك انطباعا في كافة البشر بمختلف عقائدهم, و جنسياتهم, وثقافاتهم.
    •  أبرز الشخصيات التي تحدثت عنه عليه السلام بانصاف وحياد:
    • الكاتب الإنجليزي "برنارد شو":
    • قال عن محمد صلى الله عليه وسلم:
    •  "إن العالم أحوج ما يكون إلى رجل في تفكير محمد، هذا النبي الذي وضع دينه دائماً موضع الاحترام والإجلال، فإنه أقوى دين على هضم جميع الديانات
    •  خالداً خلود الأبد، وفي رأيي أنه لو تولى أمر العالم اليوم، لوفق في حل مشكلاتنا، بما يؤمن السلام والسعادة التي يرنو البشر إليها".
    • الأديب: "ليو تولستوي":
    • قال: "يكفي محمداً فخراً أنه خلص أمه ذليلة دموية من مخالب شياطين العادات الذميمة
    • وفتح على وجوههم طريق الرقي والتقدم، وأن شريعة محمد، ستسود العالم لانسجامها مع العقل والحكمة".. 
    • المستشرق الأمريكي "سنكس":
    • في كتابه "ديانة العرب"
    • قال : "ظهر محمد بعد المسيح بخمسمائة وسبعين سنة، وكانت وظيفته ترقية عقول البشر
    •  بإشرابها الأصول الأولية للأخلاق الفاضلة، و بإرجاعها إلى الاعتقاد بإله واحد، وبحياة بعد هذه الحياة".
    • الفيلسوف الإنجليزي "توماس كارليل":
    • قال في كتابه الابطال: "لقد أصبح من العار على أي فرد متمدن من أبناء هذا العصر، أن يصغى إلى ما يدعيه بعض الجهال الحاقدين
    •  من أن دين الإسلام كذب، وأن محمداً ليس بنبي، إن علينا أن نحارب ما يشاع من مثل هذه الأقوال السخيفة المخجلة.
    •  المؤلف الكبير ماكس فان برشم:
    • قال في مقدمة كتابه : العرب في آسيا:
    • "الحق أن محمداً هو فخر للإنسانية جمعاء وهو الذي جاءها يحمل إليها الرحمة المطلقة فكانت عنوان بعثته "وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين".
    • أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته، بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته. هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفًا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
    • القس الفرنسي "لوزون":
    • قال: "ليس محمد نبي العرب وحدهم، بل هو أفضل نبي قال بوحدانية الله تعالى".
    •  الدكتور "هانز كونج" عالم اللاهوت السويسري:
    • قال: "محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة، ولا يمكننا بعد، إنكار أن محمداً هو المرشد القائد على طريق النجاة".
    •  العلامة الألماني "كارل هينرش بكر":
    • في كتابه "الشرقيون":
    • قال: "لقد أخطأ من قال أن نبي العرب دجال أو ساحر، لأنه لم يفهم مبدأه السامي، إن محمداً جدير بالتقدير ومبدأه حري بالاتباع
    •  وليس لنا أن نحكم قبل أن نعلم، وأن محمداً خير رجل جاء إلى العالم بدين الهدى والكمال".
    • الدكتور "هانز كونج" عالم اللاهوت السويسري:
    • قال:"محمد نبي حقيقي بمعنى الكلمة، ولا يمكننا بعد، إنكار أن محمداً هو المرشد القائد على طريق النجاة".
    • المستشرق الكندي الدكتور "زويمر":
    •  في كتابه "الشرق وعاداته"
    • قال : "إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً، وبليغاً فصيحاً
    •  وجريئاً مغواراً ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء".
    •  الدكتور "كلود كاهن" الأستاذ بكلية الآداب جامعة ستراسبورغ باريس:
    • قال في كتابه "تاريخ العرب والشعوب الإسلامية":
    • "اصطبغت شخصية محمد بصبغة تاريخية قد لا تجدها عند أي مؤسس من مؤسسي الديانات الكبرى".
    • العلامة الفرنسي "ساديو لويس":
    • قال: "لم يكن محمد نبي العرب بالرجل البشير للعرب فحسب، بل للعالم لو أنصفه الناس، لأنه لم يأت بدين خاص بالعرب
    • وأن تعاليمه الجديرة بالتقدير والإعجاب، تدل على أنه عظيم في دينه، عظيم في صفاته، عظيم في أخلاقه، وما أحوجنا إلى رجال للعالم أمثال محمد نبي المسلمين".
    • البروفيسور الهندي "راماكريشنا راو":
    •  في كتابه "محمد النبي"
    • قال: "لا يمكن معرفة شخصية محمد بكل جوانبها، ولكن كل ما في استطاعتي أن أقدمه هو نبذة عن حياته من صور متتابعة جميلة
    •  فهناك محمد النبي، ومحمد المحارب... ومحمد رجل السياسة، ومحمد الخطيب، ومحمد المصلح، ومحمد ملاذ اليتامى، وحامي العبيد
    •  ومحمد محرر النساء، ومحمد القاضي، كل هذه الأدوار الرائعة في كل دروب الحياة الإنسانية تؤهله لأن يكون بطلاً".
    • الدكتور النمساوي"شبرك":
    • قال: "إن البشرية لتفتخر بانتساب رجل كمحمد إليها، إذ أنه رغم أميته
    • استطاع أن يأتي بتشريع سنكون نحن الأوربيين أسعد ما نكون إذا توصلنا إلى قمته".
    • نصري سلهب:
    • قال "هنا عظمة محمد صلى الله عليه وسلم لقد استطاع خلال تلك الحقبة القصيرة من الزمن
    •  أن يحدث شريعة خلقية وروحية واجتماعية لم يستطع أحد في التاريخ بمثل تلك السرعة المذهلة".
    • بوسورث سميث:
    • في كتابه "محمد والمحمدية"
    • قال: لقد كان محمد قائدا سياسيا وزعيما دينيا في آن واحد. لكن لم تكن لديه عجرفة رجال الدين
    •  كما لم تكن لديه فيالق مثل القياصرة. ولم يكن لديه جيوش مجيشة أو حرس خاص أو قصر مشيد أو عائد ثابت
    •  إذا كان لأحد أن يقول إنه حكم بالقدرة الإلهية فإنه محمد، لأنه استطاع الإمساك بزمام السلطة دون أن يملك أدواتها ودون أن يسانده أهلها.
    • الدكتور زويمر الكندي:
    • في كتابه "الشرق وعاداته":
    • قال : إن محمداً كان ولا شك من أعظم القواد المسلمين الدينيين، ويصدق عليه القول أيضاً بأنه كان مصلحاً قديراً وبليغاً فصيحاً وجريئاً مغواراً
    •  ومفكراً عظيماً، ولا يجوز أن ننسب إليه ما ينافي هذه الصفات، وهذا قرآنه الذي جاء به وتاريخه يشهدان بصحة هذا الادعاء.
    • مهاتما غاندي:
    • قال "أردت أن أعرف صفات الرجل الذي يملك بدون نزاع قلوب ملايين البشر.
    • لقد أصبحت مقتنعًا كل الاقتناع أن السيف لم يكن الوسيلة التي من خلالها اكتسب الإسلام مكانته
    •  بل كان ذلك من خلال بساطة الرسول مع دقته وصدقه في الوعود، وتفانيه وإخلاصه لأصدقائه وأتباعه، وشجاعته مع ثقته المطلقة في ربه وفي رسالته.
    • هذه الصفات هي التي مهدت الطريق، وتخطت المصاعب وليس السيف. بعد انتهائي من قراءة الجزء الثاني من حياة الرسول وجدت نفسي أسفًا لعدم وجود المزيد للتعرف أكثر على حياته العظيمة".
    • سانت هيلر:
    • قال "كان محمد رئيسًا للدولة وساهرًا على حياة الشعب وحريته، وكان يعاقب الأشخاص الذين يجترحون الجنايات حسب أحوال زمانه
    • وأحوال تلك الجماعات الوحشية التي كان يعيش النبي بين ظهرانيهم، فكان النبي داعيًا إلى ديانة الإله الواحد وكان في دعوته هذه لطيفًا
    • ورحيمًا حتى مع أعدائه، وإن في شخصيته صفتين هما من أجلّ الصفات التي تحملها النفس البشرية وهما العدالة والرحمة".
    • المفكر الفرنسي لامارتين:
    • قال هذا هو محمد صلى الله عليه وسلم الفيلسوف، الخطيب، النبي، المشرع، المحارب، قاهر الأهواء، مؤسس المذاهب الفكرية التي تدعو إلى عبادة حقة
    • بلا أنصاب ولا أزلام. هو المؤسس لعشرين إمبراطورية في الأرض، وإمبراطورية روحانية واحدة.
    • هذا هو محمد صلى الله عليه وسلم بالنظر لكل مقاييس العظمة البشرية، أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد صلى الله عليه وسلم؟
    • دُرّاني:
    • قال "أستطيع أن أقول بكل قوة أنه لا يوجد مسلم جديد واحد لا يحمل في نفسه العرفان بالجميل لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
    • لما غمره به من حب وعون وهداية وإلهام؛ فهو القدوة الطيبة التي أرسلها الله رحمة لنا وحبًا بنا حتى نقتفي أثره".
    • السير موير:
    • قال "إن محمدًا نبي المسلمين لقب بالأمين منذ الصغر بإجماع أهل بلده لشرف أخلاقه وحسن سلوكه
    •  ومهما يكن هناك من أمر فإن محمدًا أسمى من أن ينتهي إليه الواصف، ولا يعرفه من جهله
    • وخبير به من أمعن النظر في تاريخه المجيد، ذلك التاريخ الذي ترك محمدًا في طليعة الرسل ومفكري العالم".
    • إدوارد لين الإنكليزي في كتابه " أخلاق وعادات المصريين":
    • قال إن محمداً كان يتصف بكثير من الخصال الحميدة، كاللطف والشجاعة ومكارم الأخلاق، حتى أن الإنسان لا يستطيع أن يحكم عليه دون أن يتأثر بما تتركه هذه الصفات في نفسه من أثر
    • كيف لا، وقد احتمل محمد عداء أهله وعشيرته بصبر وجلد عظيمين، ومع ذلك فقد بلغ من نبله أنه لم يكن يسحب يده من يد من يصافحه حتى ولو كان يصافح طفلاً
    •  وأنه لم يمر يوماً من الأيام بجماعة رجالاً كانوا أو أطفالاً دون أن يقرئهم السلام، وعلى شفتيه ابتسامة حلوة، وقد كان محمد غيوراً ومتحمساً، وكان لا يتنكر للحق ويحارب الباطل وكان رسولاً من السماء
    •  وكان يريد أن يؤدي رسالته على أكمل وجه، كما أنه لم ينس يوماً من الأيام الغرض الذي بعث لأجله، ودائماً كان يعمل له ويتحمل في سبيله جميع أنواع البلايا، حتى انتهى إلى إتمام ما يريد.
    • سنرستن الآسوجي أستاذ اللغات السامية:
    • يقول في كتابه "تاريخ حياة محمد": "إننا لم ننصف محمدًا إذا أنكرنا ما هو عليه من عظيم الصفات وحميد المزايا
    •  فلقد خاض محمد معركة الحياة الصحيحة في وجه الجهل والهمجية، مصرًا على مبدئه، وما زال يحارب الطغاة حتى انتهى به المطاف إلى النصر المبين
    • فأصبحت شريعته أكمل الشرائع، وهو فوق عظماء التاريخ".
    • ساديو لويس الفرنسي:
    • قال"لم يكن محمد نبي العرب بالرجل البشير للعرب فحسب بل للعالم، لو أنصفه الناس، لأنه لم يأت بدين خاص بالعرب
    •  وأن تعاليمه الجديرة بالتقدير والإعجاب تدل على أنه عظيم في دينه، عظيم في أخلاقه، عظيم في صفاته، وما أحوجنا إلى رجال للعالم أمثال محمد نبي المسلمين."
    • القس ميشون الألماني في كتابه "سياحة دينية في الشرق":
    • قال "إنه لمن المحزن أن يتلقى المسيحيون عن المسلمين روح التعامل وفضائل حسن المعاملة
    •  وهما أقدس قواعد الرحمة والإحسان عند الشعوب والأمم، كل ذلك بفضل تعاليم نبيهم محمد "
    • غوستاف لوبون:
    • قال "إذا ما قيست قيمة الرجال بجليل أعمالهم كان محمد صلى الله عليه وسلم من أعظم من عرفهم التاريخ
    • وقد أخذ علماء الغرب ينصفون محمدًا صلى الله عليه وسلم مع أن التعصب الديني أعمى بصائر مؤرخين كثيرين عن الاعتراف بفضله.."
    وأخيراً:  إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال
    يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
    - لاتنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعمّ الفائدة.
    - ودمتم بكل خير.


مقالات ذات صلة

Flag Counter