قالوا عن أم كلثوم

  • قالوا عن أم كلثوم

                                                                         قالوا عن ام كلثوم

     

    هي فاطمة ابراهيم البلتاجي، مغنية مصرية

    ولدت في محافظة الدقهلية بالخديوية المصرية في 31 ديسمبر 1898 ، وتوفيت في القاهرة بعد معاناة مع المرض في 3 فبراير 1975م. 

    وتعد أم كلثوم من أبرز مغني القرن العشرين الميلادي.

    حصدت الكثير من الألقاب :

    منها: ثومة، الجامعة العربية، الست، سيدة الغناء العربي، شمس الأصيل، صاحبة العصمة، كوكب الشرق، قيثارة الشرق، فنانة الشعب.

    وتحدث عنها الكثير من الشخصيات المعروفة ومنهم:

    * قال د. طه حسين :

     إن أم كلثوم بصوتها النادر في امتيازه سواء في الجمال أو في سلامة نطق اللغة العربية ساهمت عندما غنت القصيدة في إثبات جمال اللغة وطواعية موسيقاها حتى في أصعب الكلمات ، وكان لصوتها فضل في انتشار الشعر العربي على ألسنة العامة والخاصة ..

    * قال د. مصطفي محمود :

     أم كلثوم في الغناء مثل طه حسين في الأدب . تمثل العربيه في الفصحى ... في الاداء .. والاعراب السليم في الحروف الغنائية ... والجزاله في الصوت والنغم. وصوتها يشبه في نقائه وشرعيته سلالة الخيول العربية الاصيلة , وهو يخطر في اغتيال الخيول في رقصها في جلالة وفخامة ..

    قال الحبيب بورقيبة (رئيس تونس السابق)

    عرفتها وأكبرت فيها مع المقدرة الفنية سعة الشخصية،وقوة الخاطر، وجملة من الخصال جعلت منها سيدة بارزة في مقدمة سيدات العالم المرموقات..

    * قال الجنرال ديغول (رئيس فرنسا السابق)

    لقد لمستي بصوتك العظيم قلبي وقلوب الفرنسيين جميعاً.

    * الملك الحسن الثاني : أن وجود أم كلثوم في المغرب بيننا , شرف نعتز به 

    * الرئيس عبدالله اليافعي (رئيس حكومة لبنان في فترة الستينيات)

    أن أم كلثوم ملك لكل البلدان العربيه... فهي فضلا عن كونها قيثارة العرب, فإنها تتحلى بشخصية فذة ،نادرة, وقد لا ينجب التاريخ مثلها .

    لقد عرفتها عن كثب, فعرفت فيها السيدة العظيمة والانسانة الكريمة والاديبة التقية الورعة ... كما عرفت فيها ميزة إلقاء الشعر من أعلى طراز , ومتحدثه لبقه , يحب مجلسها كل من يتعرف إليها.

    *قال يوسف السباعي :

    أنها فنانة الشعب التي أعطت فأجزلت العطاء، وقدمت فبذلت بسخاء، ومن خلال صوتها أذابت روحها، ووهبتها لخير وطنها، عاشت عدة أعمال فنية، كانت فيها همزة الوصل بين أجيال وأجيال، أنها نسيج نادر لا يجود به الدهر إلا بعد أجيال وأجيال، وسيبقى فن أم كلثوم تراثاً خالداً تتغني به الدنيا وسيظل مشعلاً هادياً يضيء طريق الفن العربي.

    * قال مصطفى أمين:

     رغم أن أم كلثوم كانت أشهر امرأة في العالم، إلا أنها كانت زاهدة في الشهرة وكانت إلى السنوات قريبة تخاف من الصحفيين ، ولم تهاجم فنانة في مصر كما هوجمت أم كلثوم، نشرت عنها القصص والأكاذيب..ألفت عنها الأكاذيب ... أطلقت الشائعات ، ولكن كل الطوب والأحجار التي القيت عليها لم تهدم الهرم بل زادته ضخامة 

    وقال أيضا:

     أم كلثوم عدة شخصيات في امرأة واحدة ، فهي مثلا على المسرح تظهر طويلة بالنسبة للناس مع أنها في حقيقة الأمر قصيرة.. وللناس تبدو بخلية وهي كريمة ولأهل السنبلاوين تبدو فلاحة وهي سيدة صالون من الطراز الأول، وأساتذة الجامعة سيدة لها فكر راق، وبالتحديد هي لم تدخل مدرسة. ومع ذلك أكبر النساء المثقفات في مصر..

    * قال الموسيقار محمد عبد الوهاب :

     الألحان الكلثومية وجدت للحنجرة الكلثومية ، إن لون أم كلثوم يعتمد على القفلات (قفلات الطرب) ، وأم كلثوم أقدر الجميع على أداء القفلة التي تعتبر أصعب أمتحان للصوت، والتي تحتاج إلي شجاعة وإحساس عميق، وصوت سليم مدرب وقوي وهذه المزايا من الصعب أن تتجمع في حنجرة واحدة بعد أم كلثوم 

    وقال أيضا:

    أم كلثوم المغنية الوحيدة التي جمعت بين القوة والعاطفة والحساسية في صوتها انها الصوت الوحيد الذي تمرد على ذل الميكروفون

    * قال توفيق الحكيم :

     أم كلثوم تؤدي كل قصيدة وكل أغنية وكل لحن الأداء الكامل إنها صفة الفنان الأصيل.

    * قال الأديب عباس محمود العقاد :

     إن مزية أم كلثوم بعد كل ما سمته من أغانيها هي انها المطربة الموهوبة التي أثبتت أن الغناء هو فن عقول و قلوب. وليس بقن حناجر و أفواه فحسب. فهي تفهم ما تغنيه, وتشعر بما تؤديه و تعطي من عندها نصيبا وافيا الى جانب نصيب المؤلف و الملحن.

    * الرئيس الشهيد رشيد كرامي : ان السيدة ام كلثوم أعجوبة العصر , لما وهبها الله من صوت رخيم وحنجرة ندر وجودها , غنت فأطربت وكانت ملكة المسرح . اذ انها بشخصيتها واغانيها سيطرت على الجماهير , فكانت موضع اعجابهم ومحبتهم .وهي الى جانب ذلك مثقفة عالية ذات مجلس يأنس به الخلان والاصدقاء , بما اشتهر عنها عن خفة الروح والنكتة الحاضرة , ولذلك فإنها إذا رفعت من مستوى الغناء العربي , استحقت الخلود من هذه الدنيا.

    * قال د. إبراهيم ناجي :

    أم كلثوم تمتلك جوهرة يسجد لها عرش الدولار المعظم، ولا تقدر بمال في خزائن الأرض، وليست ثروة أم كلثوم بما تملك من مال فحسب، ولكن ثروتها الكبرى هي ما تمتلك من ملايين القلوب التي تعبد عظمة الله في صوتها الحنون وهي بهؤلاء العباد أغني من قارون كما هي مطربة الجنة يجلس على كل وتر من أوتار صوتها إله

    * قال محمد الموجي :

    علمت أم كلثوم هذا الجيل من المطربات والمطربين كيف يغنون, ويخرجون الألفاظ سليمة.

    انها مدرسة - ان صوت أم كلثوم يكفل الحياة لأي لحن. 

    إنها معجزة لن تتكرر ولا كل ألف سنة. لأننا لسنا في زمن المعجزات

    * وقال فكري أباظة :

    أن أم كلثوم تحفة العصر ومعجزة الدهر , قد تمر قرون وأجيال فلا تلد القرون والأجيال مثل هذا الكمال , ولا مثل هذا السحر الحلال.

    وكلام ام كلثوم عندي لا يقل عن غنائها روعه ولا تأثير , وهي تتكلم في كل شأن من الشؤون فتبلغ القمة تحليلا وتعبيرا إنها هبة الله ونعمة الرحمن.



مقالات ذات صلة

Flag Counter