مثال على ألعاب التزلج

  • مثال على ألعاب التزلج
    • - التحرك  والمشي والجري على الجليد هو التزلج على الجليد من خلال استخدام الأحذِية الخاصة بالتزحلق
    •  فتمَارس ألعاب التزلج نتيجة لأسباب كثيرة ومنها الفوائد الصحية والترفيه عن النفس والسفر، ويوجد أنواع مختلفة من الرياضات
    •  يتم فيها ممارسة التزلج على الجليد داخل مكان مغلق أو في ساحة مفتوحة وبالإضافة إلى كتل المياه الجليدية مثل البحيرات والأنهار
    • الآليات البدنية للتزلج:
    • ● الشفرة المعدنية التي توجد ومثبتة أسفل حذاء التزلج هي التي تساعد في إتمام عملية التزلج وهو يساعد على التزلج نتيجة الإحتِكاك مع سطح الجليد.  
    • ● عندما يتم إمالة الشفرة إمالة طفيفة ودفع إحدى الحواف في الجليد الإمالة على الصخور بدرجة طفيفة . 
    • ● إن المتزلجون لديهم القدرة على زيادة الإحتكاك والتحكم فيحركتهم كما يريدون .
    • ● الشفرة تتحرك للأمام وللخلف فقط، وتتسبب أي مخالفة لتلك القاعدة في الانزلاق. 
    • ● يستطيع المتزلجون أن يستخدموا الجاذبية الأرضية لكي يتحكموا في زيادة قوة الدفع،عند الرغبة في التزلج على طول المسارات المنحنية وإمالة الجسم تجاه القطر مع ثني الركبتين. 
    • ● يمكن للمتزلجين إحداث قوة الدفع عن طريق دفع الشفرة عكس المسار المنحني الذي يخترق الجليد. 
    • ● يستطيعوا أن يقوموا بالجمع بين مهارة  هاتين الحركتين الإمالة والدفع، وهو يعد أسلوب فني يسمى السحب، ينتج بسبب التدفق الانحنائي دون مجهود وبرشاقة في الجليد.
    • ● لم يتم معرفة طريقة تطوير السطح المنخفض الاحتكاك، ولكن تتوافر عنه معلومات كبيرة. وتوضح المعلومات الآتية  ذلك: 
    • ○ إن التجارب  أوضحت أن أقل حد للإحتِكاك الحركي في الجليد عند 7 درجات مئوية إلى 19 درجة فهرنهايت. 
    • ○ يتم ضبط معظم حلبات التزلج نظامها لكي تتكيف مع درجة الحرارة المماثلة . 
    • ○ علماء الفيزياء  وجدوا صعوبة  ولم يستطيعوا تفسيرحجم الانحناء، وخاصة في درجات الحرارة المنخفضة. 
    • ○ يتم ظهور غشاء رقيق من الماء السائل على سطح أي كتلة جليدية عند درجة حرارة تزيد على 20- درجة مئوية4 درجات فهرنهايت ولا يتراوح سمك هذا الغشاء إلا بين الجزيئات القليلة إلى الآلاف من الجزيئات
    •   وذلك يكون نتيجة للنهاية الحادة للطبيعة البلورية وعدم وجود أي احتمالية مفضلة فيما يتعلق بالأنتَروبيا. 
    • ○ يعتمد سمك تلك الطبقة السائلة اعتمادًا كليًا على درجة حرارة سطح الجليد.
    • ○ و في درجات الحرارة المرتفعة فتظهر طبقة أكثر سمكًا من الممكن أن يتم التزلج في درجات حرارة أقل بكثيرمن 20 درجة مئوية
    •   إذ إنه في ظل درجة الحرارة الذي تم ذكرها تنعدم  وجود الطبقة السائلة بطريقة طبيعية. فعندما تمر شفرة الزلاجات من على الجليد
    •  يحدث للجليد نوعين من  التغيرات على حالته المادية وتتغيردرجة الحرارة نتيجة للاحتِكاك الحركي وحَرارة الذوبان. 
    • المخاطر:
    • ● يكمن الخطر الرئيسي في التزلج على الجليد هو أن يتمالسقوط من على الجليد.  
    • ● يمكن أن تحدث أي احتمالية للسقوط بسبب خشونة الجليد، وتصميم الزلاجات، ومهارة وخبرة المتزلج. 
    • ● يُصاب عدد من المتزلجين في المضمار القصير بـالشَلل عقب السقوط عند اعتلائهِم للقمة. 
    • ● قد يصبح السقوط والوقوع  قاتلًا عند عدم ارتداء خوذةللحماية من صدمات الرأس الخطيرة.
    • ● تعتبر الإصابة التي تحدث نتيجة ارتداء المتزلج للشفرات المعدنية الخاصة بالتزلج أو التي يرتديها المتزلجون الآخرون، أحد الأخطار الأخرى بعد السقوط.  
    • ●  يكثر حدوث الإصابات مع الصدمات وفي ألعاب الهوكي أوالتزلج الزوجي.
    • الخاتمة:
    • يعتبر السقوط من على الجليد داخل الكتل المتجمدة من المياه فيالملاعب المفتوحة، من أهم المخاطر وأشدها صعوبة، فقد يؤدي ذلك إلى الوفاة بسبب الصدمة أو انخفاض حرارة الجسم أو الغرق
    •  أحياناً يصبح الأمر صعب ومستحيل على المتزلجين أن يخرجوامن المياه مرة أخرى
    •  والخروج  للجليد بسبب تحطم الجليد، أو ثقل وزن المتزلج نتيجة للزلاجات والملابس الشتوية السميكة.
      • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      • لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      • ودمتم بكل خير.


Flag Counter