تعرف على الشاعر بدر شاكر السياب

  • تعرف على الشاعر بدر شاكر السياب
    • - يعد الشاعر العراقي بدر شاكر السياب من الشعراء الذين اشتهروا بلغتهم الجميلة وأشعارهم الممتعة، نقدم لك في هذا المقال عزيزي القارئ نبذة عن الشاعر بدر شاكر السياب ومختارات من شعره.
    • - نبذة عن الشاعر:
    • - بدر شاكر السياب ولد في محافظة البصرة في جنوب العراق (25 ديسمبر 1926 - 24 ديسمبر 1964)، شاعر عراقي يعد واحداً من الشعراء المشهورين في الوطن العربي في القرن العشرين، كما يعتبر أحد مؤسسي الشعر الحر في الأدب العربي.
    • - لبدر شاكر السيّاب ديوان في جزءين نشرته دار العودة ببيروت سنة 1971، وجمعت فيه عدة دواوين أو قصائد طويلة صدرت للشاعر في فترات مختلفة: أزهار ذابلة (1947)، وأساطير (1950)، والمومس العمياء (1954)، والأسلحة والأطفال (1955)، وحفّار القبور، وأنشودة المطر (1960)، والمعبد الغريق (1962)، ومنزل الأقنان (1963)، وشناشيل ابنة الجلبي (1964)، وإقبال (1965). ويُذكر للشاعر شعر لم ينشر بعد، وهو ولا شكّ من أخصب الشعراء، ومن أشدّهم فيضاً شعريّاً، وتقصيّاً للتجربة الحياتيّة، ومن أغناهم تعبيراً عن خلجات النفس ونبضات الوجدان.
    • - قام بعض رواد الشعر في العراق ومنهم السيّاب بمحاولات جادّة للتخلص من رتابة القافية في الشعر العربي، فقد تأثر السيّاب بالشعر الإنجليزي ويشاركه بذلك البياتي و نازك الملائكة، وأرادوا نقل تلك الحرية التي شاهدوها في الشعر الأجنبي إلى الشعر العربي، وفي الواقع كانت هناك محاولات قبل هؤلاء الثلاثة للتغيير ولكنها كانت مجرد استطراف، وأما هؤلاء الثلاثة فقد كانت محاولاتهم جادّة وتتخذ من هذا التغيير مذهباً تدافع عنه وتنافح من أجله، « وإنما الذي يميّز هذه الحركة عن كل ما سبقها أن اعتمادها للشكل الشعري الجديد أصبح مذهباً لا استطرافاً، وأن إيمانها بقيمة هذا التحول كان شمولياً لا محدوداً، وأن أفرادها في حماستهم لهذا الكشف الجديد رأوا وما زالوا يرون - عدا استثناءات قليلة - أن هذا الشكل يصلح دون ما عداه وعاء لجمع التجربة الإنسانية إذا أريد التعبير عنها بالشعر.» إلا أنه وقع كلام بين الباحثين في تحديد الرائد الأول للشعر الحديث، فالمعروف أن هناك نزاع بين السيّاب ونازك الملائكة على الريادة،
    • - كان السيّاب يجيد اللغة الإنجليزية ولذا ساهم مساهمة فعّالة في ترجمة الكثير من الأعمال العالمية لأدباء العالم، وممن ترجم لهم السيّاب الإسباني فدريكو جارسيا لوركا والأمريكي عزرا باوند والهندي طاغور والتركي ناظم حكمت والإيطالي أرتورو جيوفاني والبريطانيان ت. س. إليوت وإديث سيتويل ومن تشيلي بابلو نيرودا.
    • وقد أصدر السيّاب مجموعة ترجماته لأول مرة عام 1955 في كتاب أسماه: (قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث).
    • - وفي سنة 1961 بدأت صحة السياب بالتدهور حيث بدأ يشعر بثقل في الحركة وأخذ الألم يزداد في أسفل ظهره، ثم ظهرت بعد ذلك حالة الضمور في جسده وقدميه، وظل يتنقل بين بغداد وبيروت وباريس ولندن للعلاج دون فائدة.
    • - مؤلفاته:
    • - الكتب الشعرية:
    • 1. .أزهار ذابلة- مطبعة الكرنك بالفجالة- القاهرة- ط ا- 1947
    • 2.أساطـير- منشورات دار البيان- مطبعـة الغرى الحديثـة- النجف- ط 1-
    • 3.حفار القبور- مطبعة الزهراء- بغداد- ط ا- 1952
    • 4.المومس العمياء- مطبعة دار المعرفة- بغداد- ط 1- 1954
    • 5.الأسلحة والأطفال- مطبعة الرابطة- بغداد- ط ا- 1954
    • 6.أنشودة المطر- دار مجلة شعر- بيروت- ط 1- 1960
    • 7.المعبد الغريق- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1962
    • 8.منزل الأقنان- دار العلم للملايين- بيروت- ط ا- 1963
    • 9.أزهار وأساطير- دار مكتبة الحياة- بيروت- ث ا- د. ت
    • 10.شناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1964
    • 11.إقبال- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965
    • 12.إقبال وشناشيل ابنة الجلبي- دار الطليعة- بيروت- ط ا- 1965. 13-
    • 13.قيثارة الريح- وزارة الأعلام العراقية- بغداد- ط ا- 1971
    • 14.أعاصير - وزارة الأعلام العراقية - بغداد- ط ا- 1972
    • 15.الهدايا - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت- ط ا- 1974
    • 16.البواكير - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربـي- بـيروت- ط ا- 1974
    • 17.فجر السلام - دار العودة بالاشتراك مع دار الكتاب العربي- بيروت- ط ا- 1974
    • 18. نسق التلازم بين السياب والنائب - بالاشتراك مع صديقه الشاعر عبداللطيف النائب
    • - الترجمات الشعرية:
    • 1.عيون إلزا أو الحب والحرب : عن أراغون- مطبعة السلام- بغداد- بدون تاريخ
    • 2.قصائد عن العصر الذري : عن ايدث ستويل- دون مكان للنشر ودون تاريخ
    • 3.قصائد مختارة من الشعر العالمي الحديث: دون مكان للنشر ودون تاريخ
    • 4.قصائد من ناظم حكمت : مجلة العالم العربي، بغداد – 1951
    • - الأعمال النثرية:
    • - الالتزام واللاالتزام في الأدب العربي الحديث: محاضرة ألقيت في روما ونشرت في كتاب الأدب العربي المعاصر، منشورات أضواء، بدون مكان للنشر ودون تاريخ لها.
    • - الترجمات النثرية:
    • 1.ثلاثة قرون من الأدب : مجموعة مؤلفين، دار مكتبة الحياة- بيروت- جزآن، الأول بدون تاريخ، والثاني 1966.
    • 2.الشاعر والمخترع والكولونيل: مسرحية من فصل واحد لبيتر أوستينوف، جريدة الأسبوع- بغداد- العدد 23- 1953.
    • - مختارات من شعر بدر شاكر السياب:
    • - “أتعلمين أيُ حزنً يبعثُ المطر ؟
    • وكيف تنشجُ المزاريب اذا انهمر ؟
    • وكيف يشعُرُ الوحيدُ فيه بالضياع ؟
    • بلا انتهاء,
    • كالدم المراق,كالجياع
    • كالحب,كالاطفال,كالموتى,هو المطر!”
    • - “عيناك غابتا نخيل ساعة السحر
    • أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر
    • عيناك حين تبسمان تورق الكروم
    • وترقص الأضواء...كالأقمار في نهر
    • يرجه المجداف وهناً ساعة السحر
    • كأنما تنبض في غوريهما النجوم
    • وتغرقان في ضباب من أسى شفيف
    • كالبحر سرح اليدين فوقه المساء
    • دفء الشتاء فيه وارتعاشة الخريف
    • والموت والميلاد والظلام والضياء
    • فتستفيق ملء روحي رعشة البكاء
    • ونشوة وحشية تعانق السماء
    • كنشوة الطفل إذا خاف من القمر”
    • - “يطول انتظاري، لعلي أراك لعلي، ألاقيك بين البشر
    • سألقاك. لا بد لي أن أراك وإن كان بالناظر المحتضر
    • فديت التي صوّرتها مناي وظل الكرى في هجير السهر
    • أطلي على من حباك الحياة فأصبحت حسناء ملء النظر!”
    • - “وهيهات، إن الهوى لن يموت ولكنّ بعض الهوى يأفل
    • كما تأفل الأنجم الساهرات كما يغرب الناظر المسبل،
    • كما تستجمّ البحار الفساح ملّيا، كما يرقد الجدول
    • كنوم اللظى، كانطواء الجناح كما يصمت الناي والشمأل !”
    • - “في كل قطرة من المطر
    • حمراء او صفراء من أجنّة الزهر.
    • و كل دمعة من الجياع و العراة
    • و كل قطرة تراق من دم العبيد
    • فهي ابتسام في انتظار مبسم جديد
    • أو حلمة توردت على فم الوليد
    • في عالم الغد الفتي، واهب الحياة!
    • مطر ...
    • مطر ...
    • مطر ... سيعشب العراق بالمطر”
    • - “قبس من نور قلبي مشرق في ناظريك فهما مهد الهوى إن الهوى غاف لديك
    • و هما نبع المنى إن المنى في مقلتيك كل ما يغري و يصبي هاتف في نظرتيك
    • فاذكريني و اذكري قلبا بكى بين يديك شعلة من دم حبي كمنت في شفتيك
    • فاجعليني لفظة بينهما تحنو عليك و لنعانق ذكريات الحب دوما أصغريك
    • كم نهلنا من أقداحه في وجنتيك وصدى القبلة تخفيه جنان ذات أيك
    • قد محا أيامنا الدهر فهل تبقى لديك آه لو كنت بقربي إنني أصبو إليك”
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.

     



Flag Counter