مثال على مفاهيم أساسية في الإدارة

  • مثال على مفاهيم أساسية في الإدارة
    • - تحظى دراسة الإدارة في وقتنا الراهن بأهمية بالغة ، ولاسيما بعد أن أثبتت كافة الوقائع الاقتصادية والتجارب العالمية بأنها الحاسم والمحدّد لمدى نجاح أو فشل أية منظمة سواء كانت عامة أم خاصة ، صغيرة أم كبيرة ، إنتاجيّة أم خدميّة.
    • - وذلك نظراً لما لها من أهمية علمية وتنظيمية في ربط عوامل الإنتاج (الأرض، العمل، رأس المال) وتحقيق التفاعل بينها، وترشيد استخدامها لضمان الوصول إلى أعلى كفاءة إنتاجيّة ممكنة تساهم في رفع معدلات النمو والتطور، وتعمل على رفع المستوى المعاشي والحضاري لكافة أفراد المجتمع.
    • - ونسلط الضوء في المقال الآتي على عدة مفاهيم أساسية تكون في مجملها عملية الإدارة.
    • - ونبدأ قبل كل شيء بعرض مجموعة تعريفات للإدارة من وجهات نظر مختلفة.
    • - تعريف الإدارة :
    • - على الرغم من أهمية الإدارة ودورها الحاسم في تحقيق النمو والتطور فإن علماء الإدارة ومفكروها لم يتفقوا على تعريف شامل موحد لها ، بل قدّموا تعاريف متعددة ومتنوعة سنقوم باستعراض أهمها على سبيل المثال لا الحصر:
    • - علماء النفس : عرفوا الإدارة على أنها : فن التعامل مع البشر ، وتحقيق النتائج بواسطة الآخرين.
    • - علماء الاجتماع : عرفوها بأنها : نظام اجتماعي هادف يضم مجموعة من الأفراد يعملون مع بعضهم لتحقيق هدف مشترك.
    • - رجال الأعمال والممارسون : وجدوا أنها : عملية اتخاذ القرارات بالاستعانة بالنماذج الكمية والأدوات والأساليب الرياضيّة المختلفة.
    • - علماء الإدارة : عرفوا الإدارة بأنها : تخطيط وتنظيم وتوجيه كافة عناصر المشروع والرقابة عليها لتحقيق الأهداف بكفاءة.
    • - المفاهيم الأساسية لمكونات الإدارة :
    • - النشاط : ويعني كل جهد يبذله الإنسان لتحقيق هدف معين ، ويقسم إلى عدة أنواع :
    • 1- النشاط الإنساني : كل ما يقوم به الإنسان من عمل كالأكل والشرب والنوم ...الخ
    • 2- النشاط الإنتاجي : كل نشاط يقوم به الإنسان ويحقق له قيمة مضافة ينتفع بها كقيامة بصناعة أكله أو كسوته أو مسكنه...الخ.
    • 3- النشاط الاقتصادي : كل نشاط إنتاجي يقوم به الإنسان بهدف التبادل ، أي بهدف بيعه وليس بهدف الاستهلاك الشخصي.
    • - الموارد المتاحة : كافة الموارد الموضوعة تحت تصرف إدارة المنشأة سواء كانت مادية مثل المواد والآلات المراد استخدامها في العمل والإنتاج ، أو بشرية مثل العمال سواء كانوا عمالاً عاديين أم فنيين أم موظفين إداريين.
    • - الكفاءة : وتعني من الناحية اللغوية : القدرة على الأداء الصحيح والسليم للعمل، أما من الناحية الاقتصادية فتعني : الحصول على أفضل نتائج بأقل كلفة.
    • - الفعالية : وتعني من الناحية الغوية : القدرة على اختيار الأهداف الصحيحة وتحقيقها، أما من الناحية الاقتصادية فتعني : القوة والمتانة الاقتصادية .
    • - الإنتاجية : وتُعرف بأنها : العلاقة القائمة بين الناتج والعناصر التي ساهمت في تحقيقه ؛ بمعنى أنها العلاقة بين المخرجات والمدخلات . فالمخرجات عبارة عن المتحصل من الإنتاج نتيجة اجتماع وتفاعل عناصر الإنتاج، والمدخلات تعني المصروف من العمل والآلات والمواد وعنصر الإدارة ؛ بمعنى المصروف من عناصر الإنتاج على المخرجات. وتُعتبر زيادة الإنتاجية من العوامل الرئيسة لزيادة الدخل القومي ورفع المستوى المعيشي للمواطنين لأنها تساعد بشكل فعال على تخفيض تكاليف الإنتاج لتحسن وتطوير الأساليب المستخدمة في الإنتاج وترشيد استهلاك عناصره مما يؤدي إلى زيادة الأرباح المحققة وبالتالي زيادة الرواتب والأجور والحوافز المدفوعة للعاملين.
    • - الإنتاج : ويعني حجم ما يتم إنتاجه من سلع أو خدمات خلال فترة زمنية محددة.
    • عناصر العملية الإدارية :
    • - التخطيط : ويُعتبر التخطيط الوظيفة الإدارية الأولى  والتي تختص بتحديد الأهداف ورسم السياسات، ووضع البرامج وتقرير الإجراءات الكفيلة بتحقيق هذه الأهداف بأقصر وقت وأقل تكلفة.
    • - التنظيم : وهو الوظيفة الإدارية الثانية والتي تختص بتأمين كل ما يحتاج إليه المشروع لسير أعماله من مواد أولية وآلات وأموال وعمال ، وتحديد الواجبات والصلاحيات وتوزيع الاختصاصات ، وتنظيم العلاقات والاتصالات بين الإدارات وبين الأفراد العاملين فيها.
    • - التوجيه : ويمثل الوظيفة الإدارية الثالثة ، وتتضمن هذه الوظيفة مهام كثيرة في مقدمتها الاتصال بالمرؤوسين وشرح خطوات العمل، وتوضيح المشاكل والأخطاء التي قد يقعون فيها وكيفية التغلب عليها. إضافة إلى تهيئة الجو المناسب  لتحقيق التعاون والانسجام بين العاملين ، وتحفيزهم للعمل بأقصى طاقاتهم وقدراتهم.
    • - الرقابة : وعندها تنتهي العملية الإدارية. وتتلخص صحتها بالتأكد من أن كل شيء في المشروع يسير وفقاً للخطط الموضوعة والتعليمات الصادرة وبيان الأخطاء والانحرافات إن وجدت ، وتحري أسبابها لاتخاذ الإجراءات المناسبة لعلاجها ومنع تكرارها في المستقبل.
    • - ومن الجدير بالذكر أن الوظائف الأربع التي تؤلف العملية الإدارية مندمجة مع بعضها البعض ، ويصعب إنجازها بمعزل عن بعضها، ولذلك يتحتم على المدير أن يقوم أثناء ممارسته للعمل الإداري بأداء هذه العناصر بوقت واحد.
    • - وأخيراً: إن كان لديك أي اقتراح أو ملاحظة أو إضافة أو تصحيح خطأ على المقال يرجى التواصل معنا عبر الإيميل التالي: Info@Methaal.com
      لا تنس عزيزي القارئ مشاركة المقال على مواقع التواصل الاجتماعي لتعم الفائدة.
      ودمتم بكل خير.


أحدث المقالات

مقالات ذات صلة

Flag Counter